18 - 04 - 2019

للمرة الثانية في الصين، تجربة علمية "غير أخلاقية" قامت على غرس جينات بشرية في أدمغة قرود

للمرة الثانية في الصين، تجربة علمية

اشتعلت عاصفة في الأوساط العلمية في الغرب، بسبب دراسة صينية عمدت إلى غرس جينات بشرية في أدمغة 11 قردا من فصيلة "مكاك ريسوسي"، لمعرفة ما إذا كانت ستصبح أكثر ذكاء، زاعتبر العلماء الغربيون أن التجربة "غير أخلاقية"، وفقا لما ذكرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

ونقلت الصحيفة عن دراسة علمية جديدة قولها أن العلماء الصينيين حقنوا أدمغة قردة بجينات بشرية، في تجربة يبدو أنها جعلت القردة أكثر ذكاء على المدى القصير، ووفقا للدراسة، التي نشرت في دورية "ناشيونال ساينس ريفيو"، فإن رد فعل القردةصارت أسرع زمنيا، عند المقارنة برد فعل القردة الطبيعية.

وقاد الدراسة أو التجربة العلمية فريق بحثي من معهد "كونمينغ" لعلم الحيوان، في جنوب الصين.

ووفقا للتقرير، فإن الهدف من التجربة هو التحقق من الأساس الجيني للعقل البشري، وتطور الإدراك المعرفي عند الإنسان، وللوصول إلى النتائج، عمد فريق البحث الصيني على زراعة الجين البشري المعروف باسم "أم سي بي أتش 1"، وهو جين يعتقد أنه يلعب دورا مهما في تطور العقل البشري، في أدمغة 11 قردا من فصيلة مكاك ريسوسي، وبذلك فقد أوجد العلماء الصينيون "قرودا متحولة جينيا".

وقال العلماء الصينيون المشاركون في التجربة إن هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها مثل هذا الأسلوب بهدف فهم "الأساس الجيني لأصل العقل البشري".

واعتمدت التجربة "فيروس" لإيصال الجين البشري إلى القردة، وهو أسلوب يتم من خلال تعريض أجنة الحيوانات، القردة في هذه الدراسة، إلى فيروس ينقل جين "أم سي بي أتش 1"، وفقا لما ذكرته المجلة العلمية الصادرة عن معهد ماساشوستس للتكنولوجيا.

ولاحظ العلماء أنه إلى جانب تطوير القردة لذاكرة قصيرة المدى، فقد استغرقت عملية تطور أدمغتها وقتا أطول للتطور، واتخذت نفس نمط تطور عقل الإنسان.

وعلقت الخبيرة في الأخلاقيات البيولوجية والأستاذة في جامعة كولورادو جاكلين غلوفر إنه "من أجل إضفاء صفات إنسانية على القردة فإنك تسبب الأذى لها.. أين يمكن أن تعيش مثل هذه المخلوقات؟ وماذا ستفعل؟ لا تصنع مخلوقا لا يعرف معنى الحياة".

وجدير بالذكر أن الحكومة الصينية كانت قد أمرت في ديسمبر الماضي بوقف مؤقت لأنشطة بحثية لأشخاص ضالعين في عمليات تعديل جيني لبشر، بعدما قال العالم الصيني خه جيان كوي أنه استخدم تكنولوجيا تعرف باسم (كريسبر-كاس9) لتعديل جيني على توأمتين، قبل ميلادهما في ديسمبر عام 2018.

وقال كوي إن التعديل الجيني سيقي التوأمتين من الإصابة بفيروس (اتش.آي.في) المسبب لمرض نقص المناعة البشرية المكتسب، الإيدز.

من جهته، قال مدير عام المنظمة تيدروس أدهانوم جيبريسوس "التعديل الجيني ربما تكون له عواقب غير مقصودة، وهو وضع غامض يتعين أخذه على محمل الجد".

أهم الأخبار

اعلان