27 - 06 - 2019

عجاجيات| أمنيات رمضانية يا فخامة الرئيس

عجاجيات| أمنيات رمضانية يا فخامة الرئيس

ومضت الأيام ودارت الأيام وها نحن فى شهر شعبان الذى ترفع فيه أعمالنا إلى الغفور الرحيم،  وها هو شهر رمضان المبارك على مرمى البصر.. اللهم بلغنا جميعا رمضان ومتعنا بصيامه وقيامه وافض علينا من نفحاته، واجعلنا يارب من الواصلين لارحامنا واجعلنا من الرحماء بالفقراء والضعفاء.

الأخبار تترى عن استعداد كل أجهزة الدولة لاستقبال شهر رمضان، وجهود وزارة التموين والقوات المسلحة ووزارة الداخلية لتنفيذ توجيهات فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، بتوفير السلع الضرورية للمواطنين بأسعار معقولة.. فكل التحية والتقدير لمن يبذلون الجهد لجعل رمضان المبارك شهر الرحمة والتراحم.

غير اننى سأسمح لنفسى أن أخاطب الرئيس السيسي مباشرة وأعرض عليه ما ارجو واتمنى ان يحدث خلال شهر رمضان المبارك ولا يمكن أن يتم إلا بتدخل الرئيس وتوجيه مباشر من سيادته.

الرجاء الاول:

فخامة الرئيس، سيادتكم من مواليد عام 1954 وانا من مواليد 1955 اذن فأنا وانت من جيل واحد، وسيادتكم نشأتم فى حى الجمالية وانا نشأت فى حى عابدين اذن فأنا وانتم فخامة الرئيس نشرف بأننا أبناء مناطق شعبية.. وأنا وانتم نعلم تماما ماذا يعنى صوت الشيخ محمد رفعت لجموع المصريين الذين يستبشرون بصوته، وهو يتلو آيات القرآن الكريم ويفرحون بصوته وهو يرفع اذان المغرب .

فخامة الرئيس هذه المقدمة السالفة كانت ضرورية، لأطلب منك وبقلب قوى أن تصدر تعليماتك لكل من يهمه الأمر بعدم قصر التنويه عن مواقيت الصلاة بإذاعة الأذان بصوت مؤذن مسجد الفتاح العليم فقط.. اشتقنا فخامة الرئيس لسماع الأذان بصوت مشايخنا وسفرائنا لكل العالم الإسلامى، وفى مقدمتهم قيثارة السماء الشيخ محمد رفعت والشيخ مصطفى إسماعيل وعبدالعظيم زاهر ومحمود خليل الحصرى وعبدالباسط عبدالصمد والنقشبندى ونصر الدين طوبار ومحمد عمران وغيرهم الكثير.. أصدر تعليماتك فخامة الرئيس بنقل صلاة الفجر خلال شهر رمضان من مسجد مولانا الإمام الحسين ومسجد رئيسة الديوان السيدة زينب ومسجد نفيسة العلم السيدة نفيسة ومسجد السلطان أبو العلا كما اعتاد التليفزيون وكما جرت السوابق الرمضانية، ولتقطع الطريق فخامة الرئيس على من يظنون انهم سينالوا رضاك بنقل الصلاة من مسجد الفتاح العليم بالعاصمة الإدارية الجديدة فقط.

الرجاء الثانى:

أعلم فخامة الرئيس، أنك صاحب قلب كبير وأعلم انك مرهف الحس رقيق المشاعر تفيض عينك بالدموع، وهذا ما يشجعنى لاطلب منك التكرم بإصدار أكبر حركة عفو عن السجناء قبل حلول شهر رمضان المبارك وستنال الدعوات الصادقة من آباء وأمهات وزوجات وأبناء بأن يحفظك الله ويسعدك كما اسعدتهم.. فخامة الرئيس أصدر توجيهاتك بالإفراج عن كل من ليس له صلة مباشرة أو غير مباشرة بإراقة الدماء.. أصدر تعليماتك بالإفراج عن كل من لم يثبت انه سرق أموال الوطن.. أصدر تعليماتك بالإفراج عن كل من تاب واناب واعترف بأنه أخطأ فى حق نفسه وحق المجتمع.

الرجاء الثالث:

أتمنى عليك فخامة الرئيس ألا تكتفى بحفلات الإفطار الرسمية.. فكر فخامة الرئيس فى تناول الإفطار مع أسر مصرية بسيطة وفى بيوتهم وعلى موائدهم (طبلياتهم)واثق انك ستكون موضع ترحيب.. فكر فى تناول الإفطار أو السحور مع الناس فى سيدنا الحسين والسيدة زينب.. وعن نفسى فأنا أرحب بك على مائدة الإفطار فى بيتى المتواضع بحدائق الأهرام والجودة من الموجود كما اعتدنا أن نقول فخامة الرئيس فى احيائنا الشعبية.

كل عام وكل المصريين بألف ألف خير ...وكل عام وأنت بألف ألف خير فخامة الرئيس، وإلى الله أقرب قولا وفعلا.
---------------
بقلم: عبدالغني عجاج
نائب رئيس هيئة الاستعلامات السابق
والملحق الإعلامي بسفارات مصر في الإمارات والجزائر

مقالات اخرى للكاتب

عجاجيات| صلة الرحم بين دمشق والقاهرة

أهم الأخبار

اعلان